Cart Mon panier 0 Item(s)

Votre panier est vide.

Product was successfully added to your shopping cart.

4 article(s)

  • الحياة والمصير 3/3

    فاسيلي غروسمان
    رواية تقدم الحرب الشرسة المدمرة التي عاشتها ستالينغراد تحديداً ومدن سوفيتية أخرى ومصير شخصيات كثيرة عددها بالعشرات من الشعوب السوفيتية المختلفة مسلمين ومسيحيين ويهوداً. طبعاً من وجهة نظر الروائي فاسيلي غروسمان المراسل الحربي في الجيش الأحمر الذي عاش تفاصيل الحرب مع زملائه. فاسيلي غروسمان (29 نوفمبر 1905، بيردوشيف في أوكرانيا - 14 سبتمبر 1964، موسكو في روسيا) هو صحفي، و كاتب سيناريو و مراسل عسكري وروائي سوفيتي-روسي.
    370,00 MAD
  • ديوان العشاق

    أحمد طه
    ديوان شعري وزجلي في العشق
    67,00 MAD
  • البلاء الشديد والميلاد الجديد ؛ أربعة عشر عاماً في غوانتانامو البلاء الشديد والميلاد الجديد ؛ أربعة عشر عاماً في غوانتانامو

    فايز الكندري
    كانت اللحظات الأخيرة في غوانتنامو من أصعب اللحظات كما كانت الأولى فيها، إنها كطعنة السكين، دخولها مؤلم وخروجها مؤلم، لكنّ الألمين مختلفان، يشتركان في القلق من المجهول، كداخل النفق حين يتوجس مما يكتنفه الظلام الموحش، والخارج منه حين يقلق مما يخفيه النور في أحشائه، ليس العجب من وَجَل الحُرّ من صلصلة القيود إنما العجب من رهبة الأسير من زغاريد البشائر، كم هو مؤلم أن تقف على أعتاب الحرية قلقاً منها، كطفل صغير يتطلع إلى المشي والجري والقفز لكنه قلق من السقوط، يتردد بين الحبو والنهوض.
    175,00 MAD
  • دفاتر الوراق

    جلال برجس
    ها أنتم الأن تقرأون ورقتي هذه، بينما جسدي قد ابتلعه البحر حيث السكينة الأبديّة، أنا منحازةٌ لأسماك ‏الأعماق عند إنكسار الضوء وإرتطامه بالرمال الطريّة.‏ ‎ ‎لا أحبّ ديدان الأرض حيث الظلمة والرطوبة تهب وجعاً إضافيّاً للموت، لهذا منحت جسدي للماء سرّ ‏الإنصات الأبديّ، والحضن الّذي لا تغلق ذراعاه، لم أكتب وصيّتي، فليس هناك من وصايا للّذين خذلوا في ‏حياتهم سوى أن يتمنّوا أن يبادر أحدٌ ليدوزن الوتر النشاز، وليس لي وصايا لأقولها، فأنا محض ريشة دوريّ ‏علقت في هواء لم يسكن ولو لحظةٌ واحدة.‏ ‎ ‎ حينها كان يمكنني أن أحط على شجرة وأشاهد كيف تنضج حبّة كمَثرى على صدر أمّها، أو أحط على كتف ‏رجل ذاهب للقاء امرأةٍ قطع عهداً على قلبه أن يحبّها كما يحبّ الطائر جناحيه بينما يخفق ماراً فوق شارع ‏يكابد عابروه الزحام.‏ ‎ ‎ أنا محض امرأةٍ خُذلَت في حياتها وجاءت إلى تفكر بالإعتزال كما يعتزل عازف شهير في أوج نبوغه لخلل ‏يستشعره قادماً لا محالة، لا وصايا لي سوى هذه الكلمات فأحرقوا هذه الورقة وانثروها هنا لعلّها تصير شاهدةً ‏جوّالةً تشير إِليّ.‏ ‎ ‎ ‏"جلال برجس" روائيّ أردنيّ، حصلت روايته (أفاعي النار / حكاية العاشق عليّ بن محمود القصاد) على ‏جائزة كتارا للرواية العربيّة، 2015؛ وحصلت روايته (مقصلة الحالم) على جائزة رفقة دودين للإبداع ‏السرديّ، 2014؛ وحصلت مجموعته القصصيّة (الزلزال) على جائزة روكس بن زائد العزيزي، 2012؛ ‏ووصلت روايته (سيّدات الحواسّ الخمس) إلى القائمة الطويلة للجائزة العالميّة للرواية العربيّة (بوكر)، ‏‏2019.‏ ‎ ‎ صدر له: (حكايات المقهى العتيق)، رواية مشتركة، 2019؛ (كأيّ غصنٍ على شجر)، شعر، 2008؛ (قمر ‏بلا منازل)، شعر، 2011.‏
    127,00 MAD

4 article(s)