Cart Mon panier 0 Item(s)

Votre panier est vide.

Product was successfully added to your shopping cart.

1 article(s)

  • بنات و نعناع

    حسن بحراوي

    أي عبثية مفرطة هذه ؟ ..أين ذهب كل الفرح العارم الذي ظل يستوطن بيت الزاهية ؟ كانت الشمس تطلع و البنات يغنون يغنين رافعات أصواتهن الصادحة .. لم يكن يدور بخلدهن أن كل هذه السعادة إنما هي لحضات عابرة..بغيير رجعة..طز في من يواصل الثقة في الدنية التي يوجد كل شيء فيها مرشحا للتغير و التحول بل و الإنقلاب ؟ من كان يظن قبل أقل من شهرين من الآن موح سيرضخ الإرادة الوالدة و يقبل بإنهاء سنوات العزوبة الأربعين و التزوج من بنت أمازغية في سن تلميذة ؟ و هل هناك في القصبة كلها من يصدق أن الزاهية التي كان رجال السلطة و ضباط الشرطة يصرفون في منزلها الليالي الحمراء مع البنات و الشيخات سيأتي اليوم و تجد نفسها تتعفن في سجن النساء يتحكم في حريتها شخص بدوي إسمه بوغابة ؟ و هل يتصور أحد ممن عرفوا حلومة المرأة العاقلة التي تتحدث بالفرنسية مثل سيدة باريسية و تفكر بمنطق لا يوجد له نظير بين جميع نساء المدينة.. أن تتحول بعد كل ذالك إلى متشردة في الأزقة تطوف بربطة النعناع في يدها و تسأل عن سيارة برقمٍ أجنبي ?

    65,00 MAD

1 article(s)